نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



ايها الحال اعلم يقينا انك لم تعد قادرا على المشي
والسير على قدميك
لكنني فقط اجاملك حين اردد امامهم ( ماشي الحال )
كي لاتلمح اعينهم عجزك وعكازك

٢
ماشي الحال
كلمة نستخدمها حتى لو كان الحال (غير ماشي )
فقد نردد ماشي الحال ونحن نعلم ان الحال قد لفظ اخر انفاسه
نرددها في قمة الالم
برغم ان الالم قد حول الحال بنا الى رجل مسن مقعد
نرددها في قمة الحنين
برغم ان الحنين قد حول قلوبنا الى مجموعة من اطفال شيب
الفقد شعورهم نرددها في قمة الحاجة
برغم ان الحال عند الحاجة قد تستر خلف ضعفا وتوارى تعففا
عن السؤال نرددها في قمة الخذلان
برغم ان المواقف المخذلة تحيط بنا كجهات الارض الاربعة
نرددها في قمة الحزن
برغم ان خطوط الحزن تحفر في ملامحنا من الحال المحزن
خنادق مرعبة
نرددها في قمة احباطنا
برغم ان غربان الاحباط تنعق في رؤوسنا صبح ومساء
نرددها في قمة الفقد
برغم ان الفقد بنا قد تحول الى طفل ملهوث اتكا على صدر الليالي
ليبكي على صدر الليالي بحرقة

3
ماشي الحال
عبارة اصبحت مع الوقت رفيق لسان اثقل الحزن حروفه
عبارة تاتي لحيقة بسؤال يقذف به احدهم في وجوهنا ذات تحية
ويمضي دون ان ينتظر الاجابة او يهتم بطبيعة الحال الذي سال عنه
فلم يعد الزمن يتسع لانتظار اجابات اسئلة
اصبحنا نوجهها من باب العادة والتعود
ولا هو يتسع لوصف الحال الذي اصبحنا عليه
او للخوض بتفاصيل لاتعني لسوانا شيئا

4
لهذا فنحن
نرددها بابتسامة برغم ان الدموع تملا اعيننا
نرددها بتحدي برغم ان الهزيمة تحيط بنا
نرددها بنجاح برغم ان الفشل قد نال منا
نرددها بقوة برغم ان الضعف بدا ينخر بنا

5
ومع الوقت
اصبحنا نرددها كحالة من الرضا المفتعل
نلجا اليها لنستر بها مالا يجب ان يكشف
لنواري بها مالا يجب ان يظهر لنحمي مالا يجب ان يضعف
ليبقى الجميل جميلا -والقوي قويا -والنقي نقيا

6
من منكم يملك القدرة على الاعتراف (بالحال ) الحقيقي ؟
من منكم يملك القدرة على وصف ( الحال ) بدقة ؟
من منكم يملك القدرة على تجريد ( الحال ) من عكازه؟
من منكم يتسع وقته لاحترام قدرة الاخرين في وصف
( حالهم ) الغير ماشي ؟

7
ايها الحال
استمر في مشيك -- فكل الاشياء سواك توقفت











































صورة: نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ايها الحال اعلم يقينا انك لم تعد قادرا على المشي والسير على قدميك لكنني فقط اجاملك...

الموضوع الأصلي: كي لاتلمح اعينهم عجزك وعكازك || الكاتب: وردة إكليل || المصدر: شموخ

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات ، شموخ ، شعر، قصائد ، خواطر ، خاطره ، تويتر ، فيس بوك