[COLOR=black]










[IMG]https://www.aljazeera.net/wp-*******/uploads/2021/02/INSg7.jpg?resize=770%2C513[/IMG]


مرحلة الحياة الجامعية من أمتع
وأجمل المراحل التي يقضيها
الإنسان في حياته




إنها مرحلة انتقالية حقًا.. مرحلة تهم
كل شاب وكل فتاة مقبلين على دراستهم
الجامعية، فهم ينتقلون من المرحلة
الثانوية إلى الحياة الجامعية المليئة
بالتحديات والصعوبات في أحيان كثيرة.

ولكي يستطيع الفرد التأقلم مع تلك
الحياة الجديدة بمفرداتها الكثيرة،
مخففًا الضغط النفسي والقلق اللذين
من الممكن أن يحدثا، خصصت مقالتي
لهذا العدد عن الحديث عن فن الإتيكيت
في كيفية التعامل مع الحياة الجامعية،
بالإضافة إلى تعلّم عدد من السلوكيات
والآداب الواجب اتباعها والالتزام بها
لتجنب الإحراج أو الوقوع في مشاكل
ولتسهيل تلك الفترة من حياتهم.

شَكِّل مستقبلك

إن مرحلة الحياة الجامعية لهي من
أمتع وأجمل المراحل التي يقضيها
الإنسان في حياته، فكما هي فترة
انتقالية للشباب والفتيات كما أسلفت،
تعد كذلك فترة رسم للمستقبل
وتشكيل له. نعم إنها كذلك، فمن أولى
أصول التعامل أو الإتيكيت مع تلك
المرحلة تحديد الرؤية المستقبلية وما هو
التخصص الذي ستبرع فيه وبالتالي
تتشكل به حياتك وترسم به مستقبلك.

لذا فمن المهم جدّا التعرّف على
الأقسام المتوفرة في الكلية التي
ستلتحق بها، وأخذ فكرة عن تلك الأقسام
قبل اتخاذ أي قرار بشأن الالتحاق بأي
منها، ودراسة مدى موافقتها وملاءمتها
للميول والأهواء، والقدرة عليها، وكذلك
توفر فرص عمل لها في المستقبل.

لا للبهرجة

من القواعد الرئيسية التي يجب الالتزام بها
في الإتيكيت داخل الجامعة هو المظهر
والملبس، خاصة لدى الفتيات:

بشكل عام، لا بد من الاعتناء بالمظهر
الخارجي ليكون قدر المستطاع نظيفًا لائقًا،
يعكس ما لديك من مزايا وصفات.
بالنسبة للفتاة، لا بد أن تحرص على
البساطة وارتداء الملابس المناسبة
لمكان الدراسة، كذلك تجنب وضع المساحيق
والمكياج الصارخ، فإن كان لا بد فليكن
المكياج النهاري الهادئ.
يفضل أن تكون الملابس مريحة وعملية
كالملابس القطنية مثلًا، مع مراعاة ألا تكون
عليها أي عبارات مكتوبة أو رسومات
أو صور غير لائقة.
يفضل ارتداء الأحذية الخفيفة والمريحة
كالأحذية الرياضية مثلًا أو الأحذية ذات
الكعب القصير أو المفتوحة من الخلف، وأيضًا
الصنادل والتي تتلاءم مع البيئة العملية
والدراسة، ويُتَجَنب ارتداء الكعب العالي
أو الأحذية الكلاسيكية سواء للأولاد أو البنات.

المحاضرات

من المهم جدّا في الحياة الجامعية تنظيم
أوقات المحاضرات وعدم تداخلها أو تعارضها
مع أي أنشطة أخرى، وإليكم بعض قواعد
الإتيكيت الواجب اتباعها هنا:

يجب أن تحرص على الالتزام بموعد
المحاضرة والوصول قبل موعد البدء بوقت
كافٍ، فهذا أيضًا مما يقلل أو يجنب
الشعور بالتوتر والقلق.
تجنب المزاحمة عند الدخول إلى قاعة
المحاضرات أو غرفة الدراسة.
احرص على إحضار كافة مستلزماتك
الدراسية والمكتبية من أقلام وكراسات
وغير ذلك مما تحتاجه داخل قاعة المحاضرة.
عدم إصدار أية أصوات غير لائقة أو إحداث
إزعاج في داخل قاعة الدراسة،
وتجنب الأحاديث الجانبية.
تجنب مقاطعة المحاضر أو الأستاذ أثناء
شرحه، ودوّن ما تود الاستفسار عنه لحين
انتهائه، ثم ابدأ في طرح تساؤلاتك وحاول
أن تجعلها دوما في إطار ما تم طرحه،
وليست خارجة عن الموضوع.
لا تطل كثيراً عند مناقشتك مع أستاذك
أي نقطة في محور المحاضرة، ويمكنك
أن تستأذن أن تستكمل معه بعد وقت المحاضرة،
كي لا تضايق زملاءك الآخرين.
لا بد أن تضع هاتفك النقال على وضعية
الصامت، أو يمكنك إغلاقه أثناء وقت
المحاضرة إذا لم يوجد هناك أي أمر طارئ.
ليس من اللائق الأكل أو الشرب داخل
قاعة المحاضرات وأثناء شرح المحاضر.
عند طرح الأسئلة من قبل المحاضر، خذ دورك
في الإجابة ولا تقاطع زميلاً آخر لك أثناء إجابته.
استخدم الطاولة والكرسي داخل حجرة
الدراسة بشكل لائق، فهما ليسا للنوم
أو للتمديد عليهما!!
تجنب تضييع الوقت.. ففي حالة الاضطرار
لقضاء وقت أطول داخل الجامعة نظرًا لتباعد
المواعيد بين المحاضرات، يمكن استغلال ذلك
الوقت بقضائه في إنجاز واجبات أو أنشطة أخرى.

التعامل الراقي

من الأسس الهامة جدًا في الحياة الجامعية
هي كيفية التعامل وحسن التواصل والاحترام
المتبادل بين الجميع، مما يخلق جوًا من الراحة
النفسية وبالتالي الاستقرار الدراسي:

تجنُّب المزاح بالأيدي واستخدام الألفاظ
أو النظرات غير اللائقة، فالتعامل بين الجميع
لا بد أن يقوم على الاحترام المتبادل.
هناك هدف رئيسي للذهاب للجامعة وهو
تحصيل العلم، فلا مجال لإنشاء علاقات
عاطفية أو رومانسية بين الفتى والفتاة،
وعلى كل منهما أن ينشغل في تحصيل هدفه.
من الجميل تكوين صداقات جديدة داخل
الحرم الجامعي بين أفراد الجنس الواحد
-فالأولاد مع الأولاد، والبنات تكون صداقاتها
مع زميلاتها من البنات أيضًا- ولكن لنتذكر
دومًا أن الانطباعات الأولى تدوم، لذا
لا بد أن يحرص الفرد على أن يكون لطيفًا
وودودًا ومتعاونًا.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الأنشطة الجامعية

تتميز تلك الفترة من الحياة الجامعية
بتنوع الأنشطة الطلابية التي تساهم
كثيرًا في إثراء الطلبة والطالبات على
المستوى الشخصي وكذلك المجتمعي،
ومن أهم قواعد الإتيكيت الواجب اتباعها
في هذا المجال هو الانضباط وحسن
الالتزام وتحمل المسؤولية ونشر روح
التعاون، وخاصة أن تلك الأنشطة تقوم
على فرق العمل والروح الجماعية مما تكسب
المشاركين العديد من المهارات والقيم.

ولا ننسى في النهاية -في ظل الأزمة التي
يعيشها العالم من حولنا- أن نذكر أنه لا بد
من اتخاذ كافة التدابير والاحترازات اللازمة،
والالتزام بكافة الإرشادات والتوجيهات
الوقائية لضمان السلامة.


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نيرمين الأبيض

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي